روسيا تنتج أضعاف ما تنتجه أميركا من صواريخ “باتريوت”

0 تعليق 0 ارسل طباعة

أكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ، الثلاثاء ، أن إنتاج روسيا لصواريخ الدفاع الجوي يضاعف إنتاج الولايات المتحدة لصواريخ باتريوت.

وقال في اجتماع مع حاكم منطقة بيلغورود ، فياتشيسلاف جلادكوف: “تظهر الأعمال القتالية العملية أن الدفاع الجوي الروسي هو أحد أفضل الدفاعات الجوية في العالم”.

وأضاف: “الولايات المتحدة تنتج مثلا صواريخ باتريوت .. بلدنا ينتج ثلاثة أضعاف هذه الصواريخ .. حتى أكثر من ثلاثة أضعاف. أما بالنسبة لصواريخ الدفاع الجوي عامة ولأغراض مختلفة ، فإن الروس. الإنتاج مشابه للإنتاج العالمي بأسره “.

نظام الدفاع الصاروخي أرض – جو

باتريوت هو نظام دفاع صاروخي أرض-جو طورته شركة Raytheon Technologies. يعتبر من أكثر أنظمة الدفاع الجوي تطوراً في ترسانة الولايات المتحدة. إنه نظام متنقل يشتمل عادةً على رادار قوي ومحطة تحكم ومولد طاقة وما إلى ذلك. محطات الإطلاق ومركبات الدعم الأخرى.

يبلغ مدى الرادار لنظام صواريخ باتريوت للدفاع الجوي أكثر من 150 كيلومترًا وله قدرات مختلفة حسب نوع الصاروخ المستخدم.

وبحسب مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ، تتجاوز تكلفة إنتاج مجموعة باتريوت الجديدة مليار دولار ، منها 400 مليون دولار للنظام و 690 مليون دولار لبطارية الصواريخ.

يعمل باتريوت بعد أن يكتشف الرادار الخطر ، حيث يمكنه رصد 50 هدفًا في نفس الوقت ، ويرسل إشارة إلى غرفة التحكم التي تقيم الخطر وتقرر إطلاق الصواريخ بإشارة على المنصة ، حيث أن الإشارة تأخذ فقط 9 ثوان.

كما يمكن للنظام أن يضرب أهدافه الجوية على مسافة 160 كيلومترًا ، والصواريخ الباليستية على مدى 75 كيلومترًا ويمكن إطلاق أهدافه على ارتفاع يتراوح بين 60 مترًا و 15 كيلومترًا.

أعلنت كييف عن حاجتها لمزيد من أنظمة الدفاع الجوي للحماية من وابل من الصواريخ والطائرات بدون طيار من قبل القوات الروسية.

بينما زودت الولايات المتحدة أوكرانيا حتى الآن بزوجين من أنظمة الصواريخ أرض-جو المحلية المتطورة “NASAMS”.

في نهاية روسيا تنتج أضعاف ما تنتجه أميركا من صواريخ “باتريوت” نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق