صحيفة أوربية: اكتشاف أسوان الأثرى من أندر وأفضل اكتشافات التحنيط

0 تعليق 0 ارسل طباعة

أشادت صحيفة "بروكسل تايمز"، بالاكتشاف الأثري الذي أعلن عنه في موقع جبل قبة الهوا بأسوان واحتوى على مومياوات 10 تماسيح حُنّطت بطريقة فريدة، ووصفته بأنه واحدة من أجمل الاكتشافات، ومن الحالات النادرة في التحنيط.

 

وتقول بيا دي كوبر، التي قادت الدراسة، وهي باحثة بالمعهد الملكي البلجيكي للعلوم الطبيعية، وهي تشرح عملية التحنيط الفريدة.

 

وقال التقرير إن علماء الآثار من المعهد الملكي البلجيكي للعلوم الطبيعية (RBINS) قاموا  بفحص مقبرة غير مضطربة في جنوب مصر تحتوي على عشرة تماسيح محنطة.

 

وأضاف التقرير: “لقد كان فريق من علماء الآثار الإسبان الذين قاموا بالاكتشاف قبل أن يبدأ علماء الآثار البلجيكيون بحثهم”، بينما قالت بي دي كوبر، عالمة الآثار في آر بي آي إن "إنها واحدة من أجمل الاكتشافات التي رأيتها".

30.jpg

وكشف علماء الآثار من جامعة جيان عن المقبرة بمومياوات التماسيح في قبة الهو بالقرب من مدينة أسوان، عام 2019، واحتوت المقبرة الصغيرة على خمسة هياكل عظمية وخمس جماجم للتماسيح الكبيرة، وهي تقع بجوار ستة مقابر أخرى تحتوي على رفات لأشخاص مهمين من المنطقة يعود تاريخها إلى ما قبل العصر البطلمي (أكثر من 300 عام قبل الميلاد).

وتابع التقرير، أنه ربما تم استخدام التماسيح خلال طقوس الإله المصري سوبك، إله الماء والخصوبة، وغالبًا ما يتم تصويره برأس تمساح ، وفقًا لـ RBINS.

وقال دي كوبر: "هناك أكثر من عشرين مقبرة بها مومياوات التماسيح المعروفة في مصر ، لكن من المميّز أن تجد عشر مومياوات التماسيح محفوظة جيدًا في قبر لم يتم إزعاجه بعد"، "مع جمع معظم المومياوات من قبل المتاحف في أواخر القرن التاسع عشر وأوائل القرن العشرين، غالبًا من الحيوانات الصغيرة، لا نعرف بالضبط من أين أتوا."

في نهاية صحيفة أوربية: اكتشاف أسوان الأثرى من أندر وأفضل اكتشافات التحنيط نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق