اللاتينية تحتفل بحلول الأحد الثالث من زمن السنة وذكرى القدّيس منصور

0 تعليق 0 ارسل طباعة

الأحد 22/يناير/2023 - 10:11 م 1/22/2023 10:11:38 PM

كلاديو لوراتي
كلاديو لوراتي

تحتفل الكنيسة اللاتينية اليوم بحلول الأحد الثالث من زمن السنة، وذكرى القدّيس منصور، الشمّاس الشهيد.

وهو شماس في كنيسة ساراغوسا (في اسبانيا). تحمل آلاما مبرحة في عهد ديوقلسيانس في مدينة فالنسيا. استشهد هو والاسقف عام 305، وانتشر إكرامه سريعاً في الكنيسة.

وبهذه المناسبة القت الكنيسة عظة احتفالية قالت خلالها: يا إخوتي، لا أحد ينكر أنّنا خُلقنا جميعنا في الظلمات وعشنا فيها سابقًا. ولكن لنعمل بطريقة ألّا نبقى فيها، الآن وقد أشرقت "شمس البِرِّ" علينا 

لقد أتى الرّب يسوع المسيح "وقَد ظَهَرَ لِلمُقِيمينَ في الظُّلمَةِ وَظِلالِ الـمَوت لِيُسَدِّدَ خُطانا لِسَبيلِ السَّلام". عن أي ظلمات نتكلّم؟ كلّ ما يوجد في عقلنا، في إرادتنا أو في ذاكرتنا، وكلّ ما هو ليس الله أو ما لا يملك مصدره الله، بمعنى آخر، كلّ ما هو فينا وهو ليس لمجد الله ويشكّل حاجزًا بين الله والنفس هو ظلمات... لقد جلب لنا الرّب يسوع المسيح النور الموجود فيه بذاته لكي نستطيع أن نرى خطايانا ونكره ظلماتنا. إنّ الفقر الّذي اختاره الرّب يسوع المسيح عندما لم يجد مكانًا في الفندق هو حقًّا نورٌ لنا، نورٌ نستطيع فيه أن نعرف من الآن معنى الطوبى التّي أعلنها الرّب يسوع: "طوبى لِفُقراءِ الرُّوح فإِنَّ لَهم مَلكوتَ السَّمَوات". 

إنّ المحبّة الّذي شهد لها الرّب يسوع المسيح بتكريس ذاته لتعليمنا وبتعريض ذاته لتحمّل التجارب من أجلنا، وكذلك المنفى، والاضطهاد، والجراحات والموت على الصليب، هذه المحبّة الّتي جعلته يصلّي في النهاية من أجل جلّاديه هي لنا النّور الّذي نستطيع من خلاله أن نتعلّم نحن أيضًا أن نحبّ أعداءنا.

في نهاية اللاتينية تحتفل بحلول الأحد الثالث من زمن السنة وذكرى القدّيس منصور نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق