بهدلني مخالفات.. تفاصيل اعترافات سائق دائري قليوب بتحطيم الرادار

0 تعليق 0 ارسل طباعة

عندنا يفكر اللص "بره الصندوق" قد ينجح وقد يسجل كأغبى من دخل عالم "الحرامية" وهو ما حدث في واقعة سائق دائري قليوب الذي قرر الانتقام من "الرادار" بعدما فوجئ بمبالغ مخالفات كبيرة رصدها له هذا الرادار. 

هسرق الرادار 

بدلا من اتخاذ الاجراءات اللازمة لتسوية مخالفاته أو التظلم عليها قرر المتهم قرر المتهم تسوية خلافاته مع آلة صماء، فانتظر حلول الليل وقاد سيارته متجها الى مكان الرادار المثبت اعلى دائري قليوب وقضى وقت طويل في محاولة سرقته وعندما فشل في تنفيذ مخططه هشم الراداؤ حتى لا يتمكن من تسجيل مخالفاته مرة اخرى. 

لم يكن يعلم المتهم انه سيسقط خلال ساعات قليلة حيث فور ضبطه قال: اتبهدلت مخالفات بسبب الرادار ده، عشان كده خططت لسرقته وليس كسره و أنه اضطر لكسر الرادار عندما فشل في فك المسامير المثب بها على العامود الحديدي أعلى الدائري.

الرادار صوّرني 

وأضاف المتهم أنه لم يكن يعلم أن واقعة تكسير الرادار مصورة، ولو كان يعلم ان الرادار سيلتقط صورته، ما كان أقدم على تكسيره أو حتى سرقته، وأن الهدف الرئيسي من إزالته بسبب المخالفات والغرامات التي كان يسجلها الرادار على بيانات سيارته.

اتلاف المال العام 

ونسبت النيابة للمتهم تهمة الإتلاف العمدي للمال العام،وقررت حبسه على ذمة التحقيقات، بعدما واجهته بصوره التي ظهر خلالها وقت تنفيذ الجريمة واقر انها تخصه. 

وبحسب مصادر قضائية، إن المتهم بكسر الراد بالقليوبية سيحال إلى المحاكمة الجنائية العاجلة بتهمة الإتلاف العمدي للمال العام خلال ساعات، خاصة أن تحقيقات النيابة انتهت في تلك القضية الموثقة بالكاميرات، واعتراف المتهم وتحريات المباحث التي أكدت ضلوعه في تنفيذ الجريمة بشكل عمدي.

الرادار اتكسر 

كانت رصدت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن القليوبية قيام أحد الأشخاص بإتلاف رادار مرورى مثبت على جانب الطريق الدائرى كائن بدائرة مركز شرطة قليوب فى إطار محاولة سرقته .

بإجراء التحريات بإستخدام التقنيات الأمنية الحديثة أمكن تحديد مرتكب الواقعة ( أحد الأشخاص "له معلومات جنائية" – مقيم بدائرة قسم شرطة أول شبرا_الخيمة بالقليوبية ) .

عقب تقنين الإجراءات أمكن ضبطه، وبمواجهته إعترف بارتكاب الواقعة على النحو المشار إليه تم إتخاذ الإجراءات القانونية. 

في نهاية بهدلني مخالفات.. تفاصيل اعترافات سائق دائري قليوب بتحطيم الرادار نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق