«ميتا» تستعد لإعادة الحساب الشخصي لدونالد ترامب في الأسابيع المقبلة

0 تعليق 0 ارسل طباعة

أعلنت شركة ميتا، أنها ستعيد الحساب الشخصي للرئيس السابق دونالد ترامب في الأسابيع المقبلة، منهية بذلك تعليقًا استمر عامين فرضه في أعقاب انتفاضة 6 يناير.

وقالت الشركة في منشور بالمدونة إنها تضيف "حواجز حماية جديدة" لضمان عدم تكرار "المخالفين"، الذين ينتهكون قواعدها، حتى لو كانوا مرشحين سياسيين أو قادة عالميين.

وكتب نيك كليج، نائب رئيس ميتا للشؤون العالمية، "يجب أن يكون الجمهور قادرًا على سماع ما يقوله السياسيون - الجيد والسيئ والقبيح - حتى يتمكنوا من اتخاذ خيارات مستنيرة في صندوق الاقتراع".

وأضاف كليج، أنه عندما يكون هناك "خطر واضح" على ضرر في العالم الحقيقي، ستتدخل الشركة.

وكتب "في حال نشر السيد ترامب مزيدًا من الانتهاك للمحتوى، سيتم إزالة المحتوى وسيتم تعليقه لمدة تتراوح بين شهر وسنتين، اعتمادًا على خطورة الانتهاك". 

وأوقف "فيسبوك"، ترامب في 7 يناير 2021، لإشادته بالأشخاص المتورطين في أعمال عنف في مبنى الكابيتول في اليوم السابق، لكن الشركة قاومت دعوات سابقة - بما في ذلك من موظفيها - لإزالة حساب ترامب.

وقال ميتا إن حسابات ترامب ستتم استعادته "في الأسابيع المقبلة" على كل من Facebook و Instagram. 

ردًا على الأخبار، انتقد ترامب قرار "فيسبوك"، بتعليق حسابه لأنه أشاد بـ Truth Social.

وطوال فترة رئاسته، شكل استخدام ترامب لوسائل التواصل الاجتماعي تحديًا كبيرًا لمنصات التواصل الاجتماعي الرئيسية التي تحاول الموازنة بين حاجة الجمهور للاستماع إلى قادتهم المنتخبين مع مخاوف بشأن التضليل والمضايقة والتحريض على العنف.

وقال روميرو من اتحاد الحريات المدنية الأمريكي: "في نظام إيكولوجي أكثر صحة للمعلومات، لن تحمل قرارات شركة واحدة مثل هذه الأهمية السياسية الهائلة، ونأمل أن تظهر منصات جديدة لتحدي هيمنة عمالقة وسائل التواصل الاجتماعي".

في نهاية «ميتا» تستعد لإعادة الحساب الشخصي لدونالد ترامب في الأسابيع المقبلة نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

أخبار ذات صلة

0 تعليق