بناء متعدد لتطوير السياسة.. مشروعات «تنسيقية الأحزاب» في استراتيجية 2023

0 تعليق 0 ارسل طباعة

أعلنت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين الاستراتيجية العامة لعملها لعام 2023، والتي تضمنت بعض الإجراءات، والإضافات الهيكلية. في إطار المراجعة الدورية لجودة المسار لتحقيق هدفها الأساسي وهو إثراء وتنمية الحياة السياسية في مصر.

وأكدت التنسيقية أنها استطاعت أن تثبت جدراتها على مدى الأربع سنوات الماضية كمنصة حوار سياسي جامعة لكافة التيارات، يتمثل بها مختلف الأحزاب، والشباب السياسي، والكوادر من الأكاديميين والمهتمين بالعمل العام في مناخ يتيح للجميع طرح رؤاه وفقا لإيدلوجيته وتوجهاته المختلفة بكل حرية، من أجل تعميق الديموقراطية، وإثراء الحياة السياسية، وإعداد جيل قادر على تحمل مسئولياته تجاه القضايا الوطنية.

وتضم التنسيقية حاليا 298 عضواً منهم 191 من الحزبين بنسبة 64% ممثلين لـ26 حزبا سياسيا، و107  من الشباب السياسي بنسبة 34%، يعبرون عن كافة الايدولوجيات الحزبية والتوجهات المختلفة، كما تتكون الكتلة  النيابية للتنسيقية من 48 عضواً، 32 نائب بمجلس النواب، و16 نائبا بمجلس الشيوخ، وتبلغ نسبة تمثيل المرأة في التكتل ما يقارب 46%، بالإضافة لشغل عدد من نوابها  مواقع  بهيئات  مكاتب  اللجان بالمجلسين، وفي السلطة التنفيذية لدى التنسيقية 6 من نواب المحافظين وعدد من المعاونين لعدد كبير من الوزراء وروؤساء الهيئات.

وأكدت التنسيقية أنها حققت مستهدافاتها من استراتيجية العام الماضي من خلال هيكل يضم 19 لجنة ، بالإضافة الي 5 مبادرات رئيسية استهدفت العمل على الأصعدة المحلية والإقليمية والدولية. 

ويضم هيكل التنسيقية وفقا للاستراتيجية الجديدة، المنتديات ولجان التنظيم,والبروتوكولات، والدبلوماسية,والحوار السياسي والمركز الإعلامي، ومسؤولين تواصل الأحزاب، فيما استحدثت التنسيقية لجان التسويق السياسي، الوفود والدراسين في الخارج، ولجنة الدمج والتأهيل، ولجنة إدارة الأزمات والرصد الميداني والإنذار المبكر.

وتقوم الاستراتيجية لعام 2023 لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين على تبني كافة البرامج والأنشطة من أجل الاستمرار في مهمة التنسيقية الأساسية وهي تنمية الحياة السياسية والحزبية، وتعزيز التواصل مع الاتحادات والحركات الطلابية، وتكثيف عمل الكتلة البرلمانية للتنسيقية مع التكتلات الأخري في البرلمان، والتوسع في التعبير عن الأراء المختلفة لاكتساب المزيد من المصداقية في الشارع وجعل التنسيقية منبرا للتعبير  عنه، وكذلك عمل خريطة انتخابات واستحداث لجنة كاملة لإدارة الانتخابات المقرر خوضها باسم التنسيقية،بالإضافة الي العمل البحثي في العديد من الملفات منها قوة مصر الشاملة بمفهومه الواسع، إلي جانب تعظيم الاستفادة من التواصل الدولي والدبلوماسي للتنسيقية.

كما أعلنت التنسيقية عن إطلاقها للمشروع الرئيسي لعام 2023 "البناء المتعدد لتطوير السياسية المصرية" وذلك إيمانا من التنسيقية أن إثراء الحياة السياسية المصرية ليست قاصرة على الملفات السياسية فقط وإنما يتطلب إعداد وتنمية العنصر البشرى لتحقيق الاستقرار الاجتماعى والنفسي والاقتصادي اللازم للمضى قدما نحو التحول الديمقراطي واستيعاب أدوات الممارسة السياسية التي تحقق الصالح العام للمواطن المصرى، وذلك من خلال العمل علي عدة محاور وهي: محور الطفل والنشئ، محور الصحة النفسية، محور سلامة الأسرة، محور التمكين الاقتصادي، محور التأهيل السياسي.

إلى جانب ذلك، تعلن التنسيقية أيضا عن مشروع مسار العائلة المقدسة والذي يشمل الترويج لبرنامج سياحى دينى متكامل،
كما تستكمل التنسيقية محور العدالة الثقافية الذي يشمل عدة مشروعات، لتكون استراتيجية التنسيقية في 2023 شاملة لكافة البرامج والأنشطة متوازية مع فلسفة الجمهورية الجديدة وبناء الإنسان علي كافة المناحي.

في نهاية بناء متعدد لتطوير السياسة.. مشروعات «تنسيقية الأحزاب» في استراتيجية 2023 نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق