كيف يمكن للشركات الاستفادة من التكنولوجيا والتقنيات الجديدة الآن؟

0 تعليق 0 ارسل طباعة

قالت مجلة "فوربس" الأمريكية، إن الحكومات تدرك الحاجة إلى تكييف التقنيات الحديثة الآن أكثر من أي وقت مضى، فإذا كانت الشركات هي الرئتين، فإن التكنولوجيا هي الأكسجين.

تساعد التكنولوجيا بالفعل المنظمات على تحسين إنتاجيتها، ولكن استخدامها لتعزيز الوظائف الحكومية يمكن أن يكون الخطوة التالية نحو دول أكبر وأكثر مرونة.

فأصبحت مشاركة البيانات بين الحكومات ومؤسساتها ممكنة من خلال تقنيات السحابة. تسمح هذه الأنظمة الأساسية بمشاركة البيانات مع الحفاظ على سلامتها.

وتوقع تقدير من قبل McKinsey أن البيانات الحكومية المترابطة والقابلة للتشغيل المتبادل بشكل كامل ستؤدي إلى انخفاض بنسبة 60% في جهود معالجة الحالة.

واعتمدت الحكومات في جميع أنحاء العالم على منصات مشاركة البيانات لجمع الإحصاءات المبكرة أثناء جائحة كورونا، وساعدتنا هذه البيانات على التعلم من المراحل المبكرة لانتشار المرض ، مما مكن الحكومة من التواصل بشكل أفضل مع خبراء الصحة وتطوير تدابير وقائية مثل اللوائح واللقاحات، وتمت مشاركة كل هذه المعلومات بأمان وجعلها ممكنة من خلال المشاركة السحابية.

وأضاف التقرير باستخدام تقنيات مماثلة، يمكن للحكومات:

• التبادل الآمن للبيانات من أجل التحليل واتخاذ القرار في مجالات التمويل والموارد البشرية والأمن السيبراني وسلاسل التوريد.

• الحفاظ على الخصوصية مع السماح بمشاركة البيانات في الوقت الحقيقي للتحليل والنمذجة.

• جمع معلومات حول الصحة العامة وسلاسل التوريد والأمن السيبراني ومواضيع أخرى في الوقت الفعلي.

وتابع التقرير يمكن لتقنيات الحوسبة السحابية توفير التكاليف بدلاً من الاستثمار في البنية التحتية المادية. من التوثيق الافتراضي إلى إيداع الضرائب ، يمكن ارتجال تطبيقات متعددة من خلال تقنيات السحابة.

واختتم التقرير أنه للتكيف مع التكنولوجيا السحابية من المهم تقييم البنية التحتية الحالية لتكنولوجيا المعلومات وتحديد البيانات الأكثر ملاءمة لها. بالإضافة إلى ذلك، يجب أن يكون الموظفون المناسبون جزءًا من خطط المناقشة للانتقال إلى التكنولوجيا الجديدة.

في نهاية كيف يمكن للشركات الاستفادة من التكنولوجيا والتقنيات الجديدة الآن؟ نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق