"الزراعة" تصدر نشرة بالتوصيات الفنية لمزارعي الذرة الشامية خلال مايو

0 تعليق 0 ارسل طباعة

أصدرت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، نشرة بأهم التوصيات الفنية الواجب على مزارعي محصول الذرة الشامية مراعاتها، خلال شهر مايو:
وتمثلت التوصيات في الآتي:
ميعاد الزراعة:
أنسب ميعاد للزراعة يكون خلال شهر مايو، حيث تسمح الظروف المناخية بنمو نباتات الذرة نمواً جيداً وتقلل الإصابة بالثاقبات.
الهجن الموصي بها: 
تم استنباط مجموعة من الهجن الفرديـة والثلاثية عاليـة الإنتاج ومقاومـة لمرض الشلل (الذبول المتأخر) والتى تجود زراعتها بالأراضى القديمة والجديدة.
الهجن الفردية:
البيضاء: جيزة 10، 128، 130، 131، 132.
الصفراء: جيـزة 162، 166، 167، 168، 173، 176، 178، 180.
الهجن الثلاثية:
البيضاء: جيزة 310، 314، 321، 324، 329.
الصفراء: جيزة 352، 353، 360، 368، 369، 370. 

ويمكن الحصول على هذه الهجن من وحدة إنتاج التقاوي المحسنة للحاصلات الحقلية بقسم بحوث الذرة الشامية - معهد بحوث المحاصيل الحقلية بمركز البحوث الزراعية والمحطات البحثية التابعة له ومنافذ الإرشاد الزراعي والإدارة المركزية لإنتاج التقاوي بالمحافظات والشركات الخاصة لإنتاج التقاوي.

يوجد هجن فردية وثلاثية بيضاء وصفراء تمتلكها بعض الشركات الخاصة. 
معدل التقاوي:
معدل التقاوي (10 - 12) كجم للفدان من الهجن الفردية، 14 كجم من الهجن الثلاثية بواقع حبتين في الجورة وتقل الكميات عن ذلك في حالة الزراعة الآلية حيث يصل معدل التقاوي إلى 8 كجم للفدان من الهجن الفردية، 10 كجم للفدان من الهجن الثلاثية.
الأرض المناسبة:
تجود زراعة الذرة في الأراضي الخصبة جيدة الصرف والتهوية والخالية من الملوحة. وفى حالة الأراضي الجديدة تراعى عملية الخدمة والتسميد بمعدلاته والري بأنظمته المختلفة حسب نوع وطبيعة التربة.

إعداد الأرض للزراعة في الأراضي القديمة:
ينثر السماد البلدي بمعدل 20 - 30م3 للفدان (خاصة إذا كانت الزراعة بعد قمح) ، ثم تحرث الأرض مرتين متعامدتين وتزحف وتخطط بمعدل 9 - 10 خطوط في القصبتين (70 - 80 سم بين الخطوط) ويفضل أن يكون التخطيط في اتجاه شرق غرب ، ثم تقسم الأرض إلى فرد بالقنى والبتون بالتبادل بحيث يكون طول الخط 7 أمتار وتمسح الخطوط وتربط الحواويل بحيث يشمل الحوال 7 – 10 خطوط لإحكام الري مع ملاحظة اضافة التسميد الفوسفاتى بمعدل 200كجم للفدان من سماد سوبر فوسفات الكالسيوم 15,5% أو ما يعادلها من الأسمدة الفوسفاتية الأخرى كذلك يضاف التسميد البوتاسى بمعدل 50 كجم للفدان من سماد سلفات بوتاسيوم 48% وذلك قبل الحرث أو أثناء الخدمة.
إعداد الأرض للزراعة في الأراضي الجديدة:

في الأراضي الجيرية التي تروى غمراً:
ينثر السماد العضوي بمعدل 30م3 للفدان وتحرث الأرض مرتين متعامدتين، وتزحف وتخطط في اتجاه شرق غرب والزراعة على الريشة البحرية على مسافة 70 - 80 سم بين الخطوط ثم تقسم الأرض إلى فرد بالقنى والبتون بالتبادل ويكون طول الخط 6 - 8 أمتار ، وتمسح الخطوط وتربط الحواويل بحيث يشمل الحوال 7 - 10 خطوط لإحكام الرى.
في الأراضي الرملية:

تحرث الأرض مرة واحدة ثم يضاف 30 - 40 م3 من السماد البلدى مع إجراء عملية تسوية بسيطة للأراضى خاصة التى تزرع بالميكنة لضبط عملية الزراعة.

يضاف للأراضى الجديدة عنصر الفوسفات بمعدل 200كجم سوبر فوسفات الكالسيوم 15,5% أو 100كجم من سوبر فوسفات الكالسيوم الثلاثى 37,5% للفدان تضاف عند إعداد الأرض للزراعة أما عنصر البوتاسيوم فيضاف بمعدل 50كجم سلفات البوتاسيوم 48 - 50% عند إعداد الأرض للزراعة ويمكن أن يضاف جزء من السماد الفوسفاتى عند إعداد الأرض والجزء الباقى يضاف فى صورة حامض الفوسفوريك مع مياه الرى خاصة عند التسميد باليوريا. كما يمكن تجزئة السماد البوتاسى والفوسفاتى السائل (حامض الفوسفوريك) ليتم على دفعات تضاف مع مياه الرى على أن يكون سلفات البوتاسيوم المستخدم تام الذوبان.
طرق الزراعة:

في الأراضي القديمة:
الزراعة اليدوية: تفضل الزراعة العفير في جور على خطوط وفيها تزرع الحبوب على الريشة العمالة للخط في الثلث السفلى منه على أن تكون المسافة بين الجور 20 - 25سم وتتــم الزراعة بمعدل 2 حبة في الجورة على عمق 3 - 5سم مع التغطية بالتراب الناعم، ثم تروى الأرض على البارد حتى تتشرب تماماً بالماء، وفى حالة استخدام مبيدات الحشائش يتم الرش المتجانس قبل رية الزراعة مباشرة على أن يتم الخف بعد ثلاثة أسابيع من الزراعة حيث يترك نبات واحد بالجورة.

وتمتاز الزراعة على الخطوط بالآتي:
• انتظام الزراعة مما يوفر العدد المناسب من النباتات فى وحدة المساحة والذى يساعد فى الحصول على أعلى محصول.
• إحكام الرى والعزيق والخف والتسميد ومقاومة الآفات.
• عدم تعرض النباتات للرقاد حيث تصبح العيدان فى وسط الخط بعد آخر عزقة مما يساعد على تثبيت النباتات فى الأرض بواسطة الجذور الدعامية، كما أنها تجعل النباتات تستفيد بصورة أكثر من الماء والغذاء وبالتالى يزداد المحصول.
الزراعة بالميكنة: بعد إجراء عملية الحرث وعملية التسوية تتم الزراعة بالميكنة على مسافة 75 - 80سم بين الخطوط و20سم بين الجور على عمق 3 - 5سم وتتم الزراعة بمعدل  حبة واحدة فى الجورة وفى هذه الحالة لا يتم الخف.

فى الأراضى الجديدة:
الزراعة تحت نظام الرى بالرش: تضبط مسـافة الزراعة بماكينة الزراعةعلى 75 - 80سم بين الخطوط ، 20سم بين الجور على عمق 3 - 5سم وتكون الزراعة بما يتناسب مع وضع الرشاشات.

الزراعة تحت نظام الرى بالتنقيط: تكون مسافات الزراعة حسب تصميم شبكة الرى والمسافة بين النقاطات بحيث يكون عدد النباتات خمسة نباتات بالمتر المربع.
الزراعة تحت نظام الرى بالغمر: تتم الزراعة كما فى الأراضى القديمة سواء يدوياً أو بالميكنة

في نهاية "الزراعة" تصدر نشرة بالتوصيات الفنية لمزارعي الذرة الشامية خلال مايو نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق