مايا مرسي: نجاح المرحلة الأولى من مشروع «تعزيز المرأة» كان الدافع وراء استكماله

0 تعليق 0 ارسل طباعة

شاركت الدكتورة مايا مرسي، رئيسة المجلس القومي للمرأة في فعاليات الحفل الذي نظمته المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة (ITFC)، والمؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص، لإطلاق برنامج عملهما السنوي لعام ٢٠٢٣ في مصر.

حضر الاحتفالية، الدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ومحافظ مصر لدى البنك الإسلامى للتنمية، والمهندس طارق الملا، وزير البترول والثروة المعدنية، والدكتورة رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، والمهندس أحمد سمير صالح، وزير التجارة والصناعة، والمهندس هانى سالم سنبل، الرئيس التنفيذي للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة، والرئيس التنفيذي بالإنابة للمؤسسة الاسلامية لتنمية القطاع الخاص.

2bd7f116d1.jpg

وأشادت  الدكتورة مايا مرسي، بجهود المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لصالح جمهورية مصر العربية بقيادة المهندس هاني سنبل لحرصها على إتاحة برامج متنوعة تستهدف دعم توجه الدولة للتمكين الاقتصادي للمرأة.

وأثنت رئيسة المجلس على جهود الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لدعمها ومساندتها لهذا الملف الهام ودورها في ادماج احتياجات المرأة في جميع ملفات التخطيط والتنمية الاقتصادية في مصر، موجهة شكر خاص إلى الدكتورة رانيا المشاط وزيرة التعاون الدولى للتعاون والتنسيق في العديد من مشروعات تمكين المرأة .

 واستعرضت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس جهود مصر والمجلس فى ملف التمكين الاقتصادي للمرأة ومشاركتها في سوق العمل، موضحة اهتمام المجلس بمساعدة  السيدات على تطوير الحرف التراثية المصرية، ومساعدتهن على تسويق منتجاتهن في المعارض والأسواق المحلية والإقليمية والعالمية.

وأكدت الدكتورة مايا مرسى رئيسة المجلس فيما  يتعلق بمشروع " تعزيز المرأة فى التجارة الدولية " She Trades Egypt الذي انتهى  المجلس القومي للمرأة من تنفيذ مرحلته الأولى بالتعاون مع مركز التجارة الدولية وعدد من الجهات الشريكة ، أنه يعد نموذجاً استثنائياً للشراكات المتميّزة.

ebee16200e.jpg

وأوضحت أن المجلس  قام خلال المشروع بتدريب وتأهيل ١٠٠ سيدة أعمال تنوعت مجالات عملهن ما بين صناعة الحلي و الجلود و الملابس والسجاد اليدوي وغيرها، عبر تنفيذ العديد من الورش التدريبية لهن في مجالات مختلفة لمساعدتهن لتطوير وتنمية وتسويق مشروعاتهن، بالاستعانة بنخبة من الخبراء والمتخصصين والمصممين العالميين مثل المصمم العالمي  مارك كوامى لتعريفهن بالاتجاهات العالمية في تصميم الحرف اليدوية، حتي يتسنى لهن الدخول الى السوق العالمي وتم اقامة معرض لمنتجاتهن.

ولفتت إلى الاستعانة بمحاضرين من جهاز تنمية المشروعات لتعريفهن بقواعد التسويق و بخدمات الجهاز سواء كانت خدمات مالية او تسويق ومعارض أو تطوير الأعمال، موجهة الشكر إلى وزيرة التجارة والصناعة السابقة نيفين جامع على المجهود والتعاون المثمر والشراكة خلال هذا المشروع.

وتضمنت الورش أيضاً عرض نماذج لرائدات أعمال تفوقن في إدارة اعمالهن ووصلن للعالمية مثل مصممة المجوهرات، " عزة فهمى" كنموذج ملهم لتشجيع السيدات وإلهامهن.

وأكدت رئيسة المجلس، أن نجاح المرحلة الأولى من المشروع كان الدافع وراء استكمال النجاح والاستثمار فيه والبدء في المرحلة الثانية التي تستهدف زيادة القدرة التنافسية للصادرات المصرية في قطاع الحرف اليدوية والأغذية الزراعية.

9808fbc710.jpg

ولفتت إلى أن المشروع يسعى لتحقيق ثلاثة نتائج رئيسية تتمثل في مواصلة دعم المستفيدين من المرحلة الأولى من الحرف اليدوية للسماح لهن بالوصول إلى الأسواق الدولية، و تحسين بيئة الأعمال وأداء مؤسسات دعم التجارة والاستثمار في قطاع الأغذية الزراعية، وتحسين القدرة التنافسية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة التي تملكها أو تديرها النساء في قطاع الأغذية الزراعية، وتحسين الروابط التجارية والاستعداد للتصدير.

وأعربت عن تمنياتها بالنجاح والتوفيق لبرنامج العمل الجاري للمؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة لصالح مصر، وتطلعها نحو نجاح المرحلة الثانية من المشروع، وإتاحة فرص التمكين الاقتصادى للمزيد من السيدات داخل المشروع مع التوسع في القطاعات المختلفة، وإقامة معارض لرائدات الأعمال المستفيدات من المشروع بالخارج.

في نهاية مايا مرسي: نجاح المرحلة الأولى من مشروع «تعزيز المرأة» كان الدافع وراء استكماله نتمني لك عزيزي الزائر أن تكون قد استمتعت بهذا الجزء من الرواية الشيقة ونتمني أن تزورنا مرة أخري نحبك ❤️

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق